اهم الاخباروظائف عامة

طالبة بطب القاهرة تتوصل لعلاج سرطان الجلد.. زينب عصام: العلاج يغنى عن الجراحة والكيماوى.. ومصر بها معدلات إصابة عالية..ونحتاج دعم الحكومة لاستكمال الأبحاث.. وفى حال عدم الاستجابة سأتجه لجامعات ألمانيا

توصلت طالبة فى كلية الطب بجامعة القاهرة لعلاج لسرطان الجلد تستطيع من خلاله عمل مادة وقائية لتعمل بمثابة مناعة لخلايا الجلد ضد مرض سرطان الجلد، يساعد البحث على القضاء أو على الأقل الوقاية من انتشار سرطان الجلد وعدم الحاجة لاستخدم الجراحة أو العلاج الكيماوى. وقالت زينب عصام الدين رياض، الطالبة فى كلية طب بيطرى القاهرة، إنها قامت بإجراء بحث توصلت من خلاله إلى علاج لسرطان الجلد عن طريق استخدام البلاتين الغروى والموجات الكهرومغناطيسية لافتة إنها قامت بتسجيل البحث تحت رقم 3405/2014 بأكاديمية البحث العلمى. العلاج بالموجات الكهرومغناطيسيـة وأوضحت زينب عصام الدين رياض لـ”اليوم السابع” أن البحث يعتمد على استخدام الموجات الكهرومغناطيسيـة فى ظل وجود عناصر قابلة للمغنطة، والحديد الموجود داخل الخلية ويتركز فى الخلايا السرطانية بطريقة ما عند تسليط عليه تلك الموجات فى وجود عنصر البلاتين (سيتم استخدامه فى صورة البلاتين الغروى أو جسيمات البلاتين الغروية)، وهى المادة التى يتم حقنها فى الخلايا والتى تعمل على امتصاص الموجات وتركيزها داخل الخلايا وبالتالى تعمل على وقف نمو الخلية السرطانية وكبح انقسامها،كما تساعد على تفعيل الأشعة الكهرومغناطيسية والتى تساعد بتكسير الحامض النووى DNA فى الخليه نفسها. وأشارت زينب عصام الدين رياض، أن العلاج يتضمن دمج عنصر البلاتين مع حامض الجلوتامين وذلك لحقنها داخل الخلايا للعمل على تدمير الجذور الحرة فى الخلايا، موضحة أنه بعد ذلك سيتم عمل مادة وقائية لتعمل بمثابة ذاكره مناعية فى خلايا الجلد ضد مرض السرطان لافتة أن سرطان الجلد منتشر بشكل كبير جدا فى مصر وهذا العلاج سيساعد فى عدم استخدم الجراحة أو العلاج الكيماوى. وذكرت زينب عصام الدين رياض، أنها قامت بتجربة العلاج على الفئران فى معامل خاصة بالقاهرة موضحة أنه تقدمت بطلب لجامعة بنى سويف من أجل الحصول على دعم لاستكمال الأبحاث ولم تحصل عليه حتى الآن قائلة “أنا قابلت عددا من المعوقات منها عدم وجود دعم مادى مناسب للبحث مع العلم أنى بدأت فى كل التجارب الأولى للبحث من مالى الخاص وعدم وجود معامل متخصصة فى محافظتى أو الجامعة لعمل التجارب الخاصة بالبحث”. وتابعت زينب عصام الدين، أنها قامت بالتواصل مع بعض الأساتذة فى مؤسسة علماء مصر للمساعدة فى دعم البحث وبعض المؤسسات مثل مركز جامعة النهضة لرعاية المخترعين ورابطة مخترعى مصر ومع بعض الجامعات الخاصة وأيضا جامعة بنى سويف لدعم بحثى والبدء فى التجارب. زينب عصام : أحتاج لدعم وزارة البحث العلمي وطالبت زينب عصام الدين رياض الحكومة المصرية متمثلة فى وزارة البحث العلمى بتوفير الدعم المادى لاستكمال المرحلة الثانية من البحث وهى عبارة عن 50 ألف جنيه وكذلك توفير المعامل المتخصصة لتنفيذ الأبحاث والتجارب تضم أجهزة حديثة وأساتذة من أجل المساعدة، لافتة أنه فى حال عدم استجابة وزارة البحث العلمى سأعرض البحث على الجامعات فى المانيا لأنها من أكثر الدول التى تهم بالبحث العلمى. واختتمت زينب عصام الدين حديثا قائلة “هناك بعض المعوقات التى تقابل الباحث فى مصر وهى عدم وجود جهة تكون همزة الوصل بين المخترع او الباحث ورجال الأعمال لتنفيذ الاختراعات وتسويقها وفى ذات الوقت لها علاقة بالدولة بحيث تستطيع أن تساعدنا فى تسويق الاختراعات “.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق