اهم الاخباروظائف صيادلة

وزير الدولة الإماراتى:حان الوقت ليظهر شركاء مصر الدوليون التزامهم الحقيقى بدعمها

قال د. سلطان الجابر، وزير الدولة الإماراتى ورئيس المكتب التنسيقى للمشروعات التنموية فى مصر، إن المستثمرين يعودون لمصر مع قيامها بإصلاح القوانين القديمة وتشجيع النمو، وقال فى مقال بصحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية، إن الإمارات مثل كل الدول العربية الأخرى لها نصيب من ميراث مساهمات مصر على مدار عقود للمنطقة والعالم، “فقد كنا، نحن الإماراتيون، أصدقاء وشركاء لمصر حتى من قبل مولد الإمارات، وحريصين على تعبئة الموارد البشرية والمالية العامة لصر خلال وقت حاجاتها، لأن استقرار مصر هو استقرارنا”. وتحدث الجابر عن المؤتمر الاقتصادى الذى تبدأ فعاليته، اليوم الجمعة فى مدينة شرم الشيخ، وقال إن المؤتمر الذى تشارك فيه الإمارات فرصة لحكومة مصر للحديث مباشرة لكبار المستثمرين العالميين عن الخطوات التى تم اتخاذها من أجل تنفيذ إصلاحات هيكلية وتعديل القوانين والإجراءات القديمة وخلق بيئة لتواصل أعمق، وقد تقدم مستثمرون كبار ومتعددو الجنسيات من مجلس التعاون الخليجى والولايات المتحدة وأوروبا بالتزامات طويلة المدى فى عدد من القطاعات الهامة فى الاقتصاد المصرى، والهدف من هذا المؤتمر هو تعزيز هذا الاتجاه. مصر قامت بإصلاحات هيكلية صعبة لكنها ضرورية وأكد الجابر أن الرئيس عبد الفتاح السيسى ومن يقودون المؤسسات الحكومية فى مصر يفهمون أنه لا يوجد إصلاحات سريعة لمصر، فالتضحيات مطلوبة، وتقوم الحكومة بإصلاحات هيكلية صعبة لكنها ضرورية من أجل تحقيق إمكانات البلاد، وتحدث الجابر فى مقاله عن التعاون بين مصر والإمارات على مدى العامين الماضيين فى عدة مشروعات ساهمت فى توفير ما يقرب من مليون فرصة عمل، وقال إن الاعتراف الدولى بتحسن بيئة الاستثمار فى مصر يمهد الطريق للقطاع الخاص لإعادة الانخراط فى الاقتصاد المصرى. وأشار الجابر إلى التقييم الأخير الصادر عن صندوق النقد الدولى، والذى قال إن مصر على طريق تحقيق نمو شامل وتوفير فرص عمل واحتواء العجز المالى والخارجى، ووقف نزيف الاحتياطى الأجنبى، وقال إن هذه رسالة ثقة كانت مصر وشركاؤها فى انتظارها. نتائج الإصلاح الاقتصادى وتناول الجابر فى مقاله النتائج التى أثمرت عنها الإصلاحات التى قامت بها مصر فى الآونة الأخيرة، وقال إن أكثر من 4.1 مليار دولار من الاستثمارات الأجنبية المباشرة تدفقت إلى مصر خلال عام 2014، بزيادة 7% فى عام واحد فقط، كما أن وكالات التصنيف الائتمانى مثل فيتش وموديز رفعت توقعاتها لمصر مؤخراً، وصنفت مورجان ستانلى الدولية البورصة المصرية باعتبارها الأفضل أداء خلال العام الماضى، وسجلت عائدات 31%، بينما توقع صندوق النقد أن يصل النمو إلى 4.3% فى العام المالى القادم، وبشكل لا يثير الدهشة، فإن شركات بى بى النفطية وكوكاكولا وكرايسلر وفورد وغيرها من الشركات الكبرى متعددة الجنسيات تشهد صعودا فى استثماراتها فى مصر. الإمارات ترحب باقتصاد مصرى قوى وخلص الجابر فى النهاية إلى القول إن الإمارات ترحب بعودة ظهور مصر كاقتصاد إقليمى قوى يستفيد بشكل كامل من طبقتها العاملة المتعلمة، وشبابها وقاعدتها الاستهلاكية المتنامية وموقعها الاستراتيجى بين أوروبا وآسيا وأفريقيا، وأكد أن عمل الإمارات الحاسم للمساعدة فى إرساء استقرار اقتصاد مصر واستمرار الاستثمارات فى بناء رأسمال بشرى لها يدل على إيمان عميق بأن مصر القوية أساسية من أجل رخاء الشرق الأوسط، وقد حان الوقت الآن لشركاء مصر الدوليين ليظهروا التزاماهم الحقيقى بدعم مصر قولا وفعلا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق